الجمعة، 3 فبراير، 2012



يَامَوْلِدَ النُّورِ زار السَّعْدُ كَوْكَبَنا

وأقْبَل الْوَحْيُ يُهْدِى الْكَوْنَ رِضْوانا

ذاب الْفُؤادُ وفى أسْفارِهِ فِكَرٌ

تَنْسابُ حُبّاً وأفْراحاً وتِحْنَانا

وفى هَواكَ رَوَى الرَّحْمَنُ مَنْبَتَهُ

مازال يَرْوِيه حَتَّى صار رَيْحانا

في واحَةِ اللّهِ كان الْحُبُّ مُتَّصِلاً

فَنِلْتَ بالْوَصْلِ مِعْراجاً وَقُرْآنا

مُحَمَّدٌ قَمَرُ الْأكْوانِ في الظُّلَمِ

نَراه نُوراً ولِلْأخْلَاقِ عُنْوانا

وفى الصَّلاةِ عَلَى طَهَ حَيَا أمَلِى

أدْعُو بِها اللّهَ غُفْراناً وإحْسانا

فَياسَبِيلِي إلَى الْهادِي وِصَالِكُمُ

في يَوْمِ مَوْلِدِكُمْ أحْياه عِرْفانا

الخميس، 2 فبراير، 2012



يا سيد الكون في ذكراك تذكرة

وفي رحابك يسمو نظم أشعاري

من أنقذ الكون من شرك يدنسه

وخلص الناس من تألية أحجار

من نضم العرب من فوضى ومهزلة

وطهر الأرض من رجس وأوضار

من لقن الناس أخلاقاً مهذبة

وشاد للناس دينا غير منهـــار

من حرر العبد من دف يكبله

وحرر العقل من سغف بأفكار

من علم العبد قرآنا يرتله

فتنصت الجن إعجابا بتذكـار



السبت، 21 يناير، 2012


سـيـدى يـــا رســــــول اللـــــــــــه

مَـن فاتهُ مِنـك وَصل حظـهُ النـَـدم

ومَـن تـَكـُن هَـمّـه تـسمـو بـه الهِـِـمَـمُ

وناظـر فى سـوى مَعـناك حُـق له

يُــقـتـص مِـن جَــفنه بالدمـع وهـو دمُ

والسمع إن جـال فيه مَـن يُـحدِثــُـه

سـوى حـديـثك أمسى وَقــرَه الصّمـَمُ

فى كـُـل جارحة عـيـن اراك بـهـا

مِـنـّى وفـى كـُـل عـضـو بالثـناء فـَـمُ

فـإن تكلـمـت لـم أنـطِـق بغــيركـم

وكـُـل قـلـبـى مَـشغـــوف بــِحُـبــِكـُـمُ

أخذتـُـم الـروح مِـنـّى فـى مُـلاطفة

فـَـلستُ أعـرف غـَــيراً مُـذ عَـرفتكمُ

نـَسيتُ كـُـلَ طريـق كـُنت أعرِفـُها

إلا طـريـقـــاً تــُؤديـنــى لِـرَبــعِـكــُـمُ

فـمـا الـمــنازل لولا أن تـَحِـلَ بــِها

وما الديــار وما الأطــلال والـخِــيَـمُ

لـولاك ما شـاقنى رَبــع ولا طـَـلَـل

ولا سَـعَـت بى إلى نحو الحمى قــَدَمُ

الخميس، 5 يناير، 2012


لمـا رأيـت نبينـا متجـنـدلا ضاقت علي بعرضهن الـدور

فارتاع قلبي عند ذاك لموتـه والعظم مني ما حييت كسيـر

أعتيق ويحك إن خلك قد ثوى والصبر عندك ما بقيت يسيـر

يا ليتني من قبل مهلك صاحبي غيبت في لحـد عليـه صخـور

فلتحدثن بدائع من بعده تعيابهن جوانح وصدور

فقدت أرضنا هناك نبيـا كان يغدو به النبات زكيا

خلقا عاليا ودينـا كريمـا وصراطا يهدي الأنام سويا

وسراجا يجلو الظلام منيـرا ونبيـا مـؤيـدا عربـيـا

حازما عازما حليما كريمـا عائدا بالنـوال بـرا تقيـا

إن يوما أتى عليـك ليـوم كورت شمسه وكان خليـا

فعليك السلام منـا جميعـا دائم الدهر بكرة وعشيـا



الخميس، 8 ديسمبر، 2011



نعم سرى طيف من أهوى فأرّقنـــــــي

والحب يعترض اللذات بالألــــــــمِ

يا لائمي في الهوى العذري معـــــذرةً

مني إليك ولو أنصفت لم تلــــــــــمِ


الاثنين، 5 ديسمبر، 2011


ما بال عينك لا تنام كأنما * كحلت مآقيها بكحل الأرمد

جزعا على المهدي أصبح ثاويا * يا خير من وطئ الحصى لا تبعد

وجهي يقيك الترب لهفي ليتني * غيبت قبلك في بقيع الغرقد

بأبي وأمي من شهدت وفاته * في يوم الاثنين النبي المهتدي

فظللت بعد وفاته متبلدا * متلددا يا ليتني لم أولد

أ أقيم بعدك بالمدينة بينهم * يا ليتني صبحت سم الأسود

أو حل أمر الله فينا عاجلا * في روحة من يومنا أو من غد

فتقوم ساعتنا فنلقى طيبا * محضا ضرائبه كريم المحتد

يا بكر آمنة المبارك بكرها * ولدته محصنة بسعد الأسعد

نورا أضاء على البرية كلها * من يهد للنور المبارك يهتدي

يا رب فاجمعنا معا ونبينا * في جنة تثنى عيون الحسد

في جنة الفردوس فاكتبها لنا * يا ذا الجلال وذا العلا والسودد

والله أسمع ما بقيت بهالك * إلا بكيت على النبي محمد

يا ويح أنصار النبي ورهطه * بعد المغيب في سواء الملحد

ضاقت بالأنصار البلاد فأصبحوا * سودا وجوههم كلون الإثمد

ولقد ولدناه وفينا قبره * وفضول نعمته بنا لم نجحد

والله أكرمنا به وهدى به * أنصاره في كل ساعة مشهد

صلى الإله ومن يحف بعرشه * والطيبون على المبارك أحمد


السبت، 19 نوفمبر، 2011


قال حسان بن ثابت رضي الله عنه:

أغـرَّ عـليه للـنبـوةِ خـاتــــــــــــــــمٌ

من الله مشهـودٌ يـلـوحُ و يُـشهـــدُ

وضمَ الإله اسم النبي إلى اسمـهِ

إذا قال في الخمسِ المـؤذنِ اشهـدُ

وشـق له مـن إسـمه لـيـجُـلـــــــــه

فـذو العـرشِ محمودٌ وهـذا محــــمدُ

نـبيٌ آتانـا بـعـد يـأسِ و فـتـــــــــــرةِ

من الرسـل و الأوثان في الأرض تُـعبدُ

فأمسى سراجاً مستنيراً و هاديـــــــاً

يلوحُ كما لاح الصقيلُ المُـهنـــــــــــــدُ

وانـذرنا ناراً وبـشـر جـنـــــــــــــــــــــةَ

وعلمنا الإسلام فالله نحـمــــــــــــــدُ

فأنت إله الخلق ربي و خالـقــــــــــــي

بذلك ما عـمّـرتُ في الناس اشهـــــــدُ

تعاليتَ رب الناسِ عن قـول مـن دعـى

ســواكَ إلهاً و انـت اعـلى و امجــــــــــدُ

لك الخلق و النعماءُ و الامـر كـلــــــــــــه

فإياك نـستـهـدي و إيـاكَ نـعـبــــــــــــــدُ